Home 8 تغذية 8 أنظمة غذائية 8 ما هي أقصي كمية بروتين يمتصها الجسم من وجبة واحدة؟

ما هي أقصي كمية بروتين يمتصها الجسم من وجبة واحدة؟

يونيو 14, 2020 | أنظمة غذائية, تغذية

30 جرام بروتين في الوجبة الواحدة
أدوات صحية ورياضية

واحدة من أقدم وأكثر الأفكار انتشارا في مجال كمال الأجسام هي فكرة أن جسم الإنسان لا يستطيع امتصاص أكثر من 25-30 جرام بروتين في الوجبة الواحدة. وإذا تناولت أكثر من هذه الكمية لن يستفيد منها الجسم في بناء العضلات, أو سيتم حرقها لاستخامها كطاقة للجسم “Oxidation”, أو سيتخلص منها الجسم في صورة فضلات. لذلك يتجنب بعض لاعبي كمال الأجسام تناول أكثر من 30 جرام بروتين في الوجبة الواحدة. في هذه المقالة ستعرف كل ما يتعلق بهذه الفكرة, من أين ظهرت, وهل هي صحيحة أم لا, وهل أكل أكثر من 30 جرام بروتين في وجبة واحدة سيحسن من بناء العضلات لديك؟

قبل أن نشرح هذه الفكرة, يجب أن تعرف أولا كيف يتم هضم وامتصاص البروتين في الجسم, ثم أن تعرف الفرق بين امتصاص البروتين في الجسم, وبين استخدام الجسم للبروتين في بناء العضلات.

كيف يحدث هضم وامتصاص البروتين في الجسم:

30 جرام بروتين في الوجبة الواحدة

تبدأ رحلة هذم وامتصاص البروتين من الفم عندما تأكل أي أكل يحتوي علي بروتين. ينتقل الطعام بعد مضغه بالفم إلي المعدة, ثم تبدأ المعدة في إفراز حمض الهيدروكلوريك “HCL Acid”, وإنزيم ال “Pepsin” حيث يقوموا ببدء تكسير البروتين الي الأحماض الأمينية “Amino Acids” المكونة له. ثم بعد ذلك يتحول البروتين عن طريق التقلصات العضلية الي خليط يسمي “Chyme”. تتحدد سرعة هضم البروتين في المعدة علي حسب كمية البروتين في الوجبة, كلما زادت كمية البروتين في الوجبة الواحدة, يزيد الوقت اللازم لتكسير هذا البروتين ويبقي البروتين في المعدة لبعض الوقت, لذلك أكل وجبة تحتوي علي نسبة كبيرة من البروتين يجعلك تشعر بالشبع لفترة طويلة.

بعد ذلك يتم نقل ال “Chyme” الي الأمعاء الدقيقة “Small Intestines” حيث تتم معظم عمليات هضم البروتين بالكامل. يفرز البنكرياس سائل يحتوي علي إنزيمات تكمل تكسير البروتين الي الأحماض الأمينية. أهم هذه الإنزيمات: “chymotrypsin” و إنزيم ال “trypsin”, بعد اكتمال تكسير البروتين الي الأحماض الأمينية في الأمعاء الدقيقة تكون انتهت عملية الهضم وتبدأ عملية الامتصاص.

جدار الأمعاء الدقيقة مبطن بخلايا ناقلة “Transporter cells”. هذه الخلايا تمتص البروتين (الأحماض الأمينية), وتقريبا 50% من كمية الأحماض الأمينية الممتصة تستخدمها خلايا المعدة, والكمية المتبقية تنتقل للدم عن طريق هذه الخلايا الناقلة. تختلف سرعة نقل الأحماض الأمينية من الأمعاء للدم حسب نوع البروتين, والمعروف حتي الآن أن الواي بروتين “Whey Protein” من أسرع أنواع البروتين في الامتصاص.

الفرق بين امتصاص البروتين وبين استخدامه لبناء العضلات:

بعد أن تنتقل الأحماض الأمينية من الأمعاء الدقيقة للدم, يستخدمها الجسم لإصلاح وبناء الخلايا ومنها الخلايا العضلية (العضلات), إفراز الهرمونات, وكجزء أساسي للعديد من الأنسجة كالشعر والأظافر. بعد أداء كل هذه الوظائف يخزن الجسم الفائض من هذه الأحماض الأمينية في الكبد, وفي بعض الأحوال يقوم الجسم بحرق هذا البروتين واستخدامه كطاقة في عملية تسمي “Oxidation”.

هذه هي أهم نقطة في هذا الموضوع, الفرق بين امتصاص البروتين واستخدام البروتين في بناء العضلات. امتصاص البروتين هي عملية نقل الأحماض الأمينة الي الدم, أما استخدام البروتين في بناء العضلات فهو أمر آخر ويعتمد علي العديد من العوامل كما سنوضح لاحقا, حيث يستخدم الجسم هذه الأحماض الأمينية في إصلاح وبناء الخلايا العضلية مرة أخري بعد التمرين.

إستخدم هذه الأداة الخاصة بموقعنا لحساب احتياج جسمك اليومي من البروتين حسب طولك, وزنك, ومعدل نشاطك اليومي.

إقرأ أيضا:

1- دليل المبتدئين الكامل لمكمل الكرياتين.

2- نظام غذائي كامل للتضخيم 3000 سعرة

هل 30 جرام هي أقصي كمية يمتصها الجسم من وجبة واحدة؟

في الواقع الجسم يمكنه أن يمتص كمية كبيرة جدا من البروتين, تقريبا 90% من البروتين الذي تأكله يتم امتصاصه في الجسم وليس 30 جرام فقط كما يعتقد البعض (المجلس الأوروبي للمعلومات الغذائية). أساس هذه الفكرة الخاطئة هو أن بعض الأشخاص يعتقدون أن كل الطعام يجب أن يهضم خلال 6 ساعات, وبعض الدراسات قامت بحساب متوسط سرعة امتصاص البروتين = 5 جرام في الساعة, فتكون أقصي كمية يستطيع الجسم امتصاصها 5 جرام * 6 ساعات = 30 جرام. وهذه الفكرة خاطئة بشكل كبير, لأن الجسم لديه القدرة علي تبطيئ امتصاص الأحماض الأمينية في الأمعاء ليستطيع امتصاصها بالكامل عن طريق إفراز هرمون CKK الذي يبطئ الإنقباضات في الأمعاء الدقيقة, إلي جانب ذلك تختلف سرعة هضم البروتين من شخص لآخر, وأيضا علي حسب ما تتناوله مع البروتين في نفس الوجبة, لأن الجهاز الهضمي يتكيف بشكل ممناز مع الظروف المختلفة, وبالتالي جسم الإنسان لديه القابلية لامتصاص كمية هائلة من البروتين, وهذا ما أثبتته هذه الدراسة التي أجريت عام 2009. دليل آخر علي أن جسم الإنسان يستطيع امتصاص أي كمية من البروتين حتي لو تناولتها في وجبة واحدة هو دراسة أخري أجريت عام 2000, حيث تناولت مجموعة 54 جرام بروتين علي أربعة وجبات ومجموعة أخري تناولت نفس الكمية في وجبة واحدة, وبعد 14 يوم تم قياس نسبة العضلات في الجسم ومقارنتها بالنسب السابقة, ووجدوا أنه لا يوجد اي فرق بين المجموعتين, مما يثبت أن الجسم قام بامتصاص ال 54 جرام بروتين في وجبة واحدة.

هل 30 جرام هي أقصي كمية يستخدمها الجسم لبناء العضلات؟

بالنسبة لهذه الفكرة, فإن أساسها كانت دراسة أجريت عام 2008, قارنت بين تناول 20 جرام وبين 40 جرام بروتين من البيض بعد تمرين الرجل. وجدت الدراسة أن تناول 20 جرام بروتين بعد التمرين قام بتحفيز تخليق البروتين في العضلات ” Muscle Protein Synthesis” بشكل كبير, أن وتناول 40 جرام بروتين (أو أكثر من 20 جرام) لم يحفز تخليق البروتين في العضلات بشكل أكبر من ال 20 جرام. أيضا دراسة أخري عام 2009 وجدت أن تناول 90 جرام من بروتين اللحم البقري قام بتحفيز تخليق البروتين في العضلات مثل 30 جرام بروتين من نفس النوع بدون أي فرق. هذه الدراسات قام بتفسيرها دكتور Stuart Philips في مقالته وأطلق علي هذه الظاهرة “Muscle Full Effect”, أو “العضلة الممتلئة” وهي ظاهرة وصول معدلات تخليق البروتين في العضلات الي أقصي حد لها ممكن عند تناول 20 جرام بروتين فقط, وأي كمية زائدة عن ذلك لن يستخدمها الجسم في بناء العضلات, وسيتم حرقها وتحويلها إلي طاقة “Oxidized”.

ولكن, هل من 20-30 جرام هي أقصي كمية يمكنك تناولها في وجبة واحدة ليستخدمها الجسم لبناء العضلات؟, الإجابة: لا.

حسب مقالة دكتور Philips, هذه الكمية تختلف من شخص لآخر حسب الوزن, وأضاف أنك تحتاج لتناول 0.4 جرام بروتين لكل كيلوجرام من وزن جسمك لتحفز تخليق البروتين في العضلات إلي أقصي حدد ممكن. فمثلا: إذا كان وزنك 75kg, أنت تحتاج لتناول (75*0.4) = 30 جرام بروتين في الوجبة الواحدة, أكثر من ذلك لن يساعد في تخليق البروتين في العضلات. أما إذا كان وزنك 95kg, فإنك تحتاج لتناول (95*0.4) = 38 جرام بروتين.

أمر آخر تم تجاهله في الدراسات السابقة في هذا الموضوع, هو حجم العضلات التي تم تمرينها قبل الدراسة, في الدراسة الأولي, تم تناول البروتين بعد أداء 12 مجموعة من تمرين ال Leg Extension فقط, هذا ربما يكون غير كافي لاحتياج الجسم لكمية بروتين أكثر من 20 جرام للقيام بعمليات الاستشفاء العضلي. وهذا ما أثبتته دراسة أخري أجريت عام 2016, حيث قام المشاركون بأداء تمارين لكل عضلات الجسم “Whole Body Resistance Training Program”, ومجموعة منهم تناولت 20 جرام بروتين بعد التمرين, والأخري تناولت 40 جرام. وعلي عكس المتوقع, المجموعة التي تناولت 40 جرام بروتين كان لديها معدل تخليق بروتين في العضلات أعلي من المجموعة التي تناولت 20 جرام, مما يثبت أن 20-30 جرام ليست “أقصي كمية يمكن أن يمتصها الجسم في وجبة واحدة”.

وجهة نظر أخري في هذا الموضوع تاتي من نظام الصيام المتقطع “Intermittent Fasting”. المتبعون لهذا النظام يصومون لفترة طويلة تصل ل 16 و 18 ساعة, ثم يتناولون كل أكل يومهم الطبيعي في 8 ساعات فقط, مما يعني أنهم يتناولون كميات كبيرة من البروتين في فترة قصيرة. والعديد من الدراسات مثل هذه الدراسة أثبتت أن تناول كمية كبيرة من البروتين في “فترة تناول الطعام” لا يؤثر علي الحجم العضلي للمشاركين في هذه الدراسات, مقارنة بالأشخاص الطبيعين (الذين لا يتبعون الصيام المتقطع).


بعيدا عن ذلك نشرت دراسة حديثة مؤخرا عن هذا الموضوع اثبتت ان تناول 70 جرام بروتين بعد التمرين أدي إلي ”Net protein Balance” في الجسم عموما أعلي من الحالة الأخري هي تناول 40 جرام بروتين فقط. ال “Net Protein Balance” هو الفرق بين تخليق البروتين وهدم البروتين، وكلما زادت قيمته، زاد احتفاظ الجسم بالبروتين. ولكن المشكلة الوحيدة هنا هي أننا حتي الآن لا نعرف إذا كان الاحتفاظ بالبروتين يكون في العضلات أم في الأعضاء الأخري كالكبد والمعدة، التي تستهلك كميات كبيرة وتمثل مخازن للبروتين، لإن إذا كان هذا الاحتفاظ بالبروتين في هذه الأعضاء سيؤدي ذلك لتضخمها بشكل كبير وهذا أمر غير مرغوب فيه بالتأكيد.

النتائج والنصائح والتوجيهات:

هذا الموضوع حتي الآن هو سؤال للبحث عند العلماء المتخصصين في هذا المجال. وحتي الآن لا يوجد تأكيد بقيمة معينة كأقصي قيمة يمكن للجسم الاستفاده منها في بناء العضلات، ولكن طبقا للدراسات السابقة يمكننا ان نقول ان هناك حد بالفعل لكمية البروتين التي تتناولها في وجبة واحدة ويمكن للجسم ان يستخدمها في بناء العضلات، أكبر بكثير من 30 جرام، ولكن ما هذه القيمة تحديدا، غير معروف حتي الآن، وبالتأكيد سوف تختلف من شخص لآخر حسب العديد من العوامل كما ذكرنا بالسابق. ولكن انت كلاعب كمال أجسام ننصحك بالحرص علي تناول كمية البروتين اليومية التي يحتاجها جسمك باستمرار كل يوم، لأن ذلك هو أهم شئ في بناء العضلات. يمكنك حساب هذه الكمية باستخدام هذه الأداة حسب طولك، ووزنك، ومعدل نشاطك اليومي. إذا كنت تريد تقسيم هذه الكمية فاتبع النسبة الموضحة بالاعلي (0.4 جرام لكل كيلوجرام من وزن جسمك) وحاول ان لا تزيد عن هذه الكمية في العادة للحد من مشاكل الهضم التي يمكن ان تصيب بعض الأشخاص، ولكن إذا تناولت وجبة تحتوي علي كمية بروتين أكبر من ذلك فليس هناك مشكلة لك علي الإطلاق، فقط احرص علي تناول كميات البروتين المطلوبة.

إقرأ أيضا:

1- أفضل 4 مكملات غذائية لبناء العضلات “التضخيم”.

2- ماذا تأكل أثناء التضخيم لبناء العضلات؟

المصادر:

1- https://www.surgeryjournal.co.uk/article/S0263-9319(09)00062-3/abstract

2- https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/12646289

3-https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/19056590

4- https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/19699838

5- https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4558471

6- https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/27511985

7- https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/10867039

8- https://academic.oup.com/ajcn/article/90/5/1244/4598111

9- https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/26530155

إقرأ أيضا

1 تعليق

  1. Mohammed hassan

    مقال مفيد

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap